الرئيسية / الأخبار / أخبار رياضية / الهلال والدوري …

الهلال والدوري …

C_A5SECXUAAcuc7
IMG_7598
IMG_7748
IMG_7714
IMG_7699

رواية ختمت فصولها بانتهاء موسم رياضي رواية من 26 مشهد بطلها الأول الهلال بقيادة إدارة وجه السعد ومعه رجال يعملون حُباً لهلالهم وخلفهم جمهور يهيم عشقاً بذاك الزعيم .

خطوة بخطوة وكأنك تخط سطراً بسطر في رواية البطولة، طريق شاق وكأنها مفردات معقدة ، فغايتهم أن يكونوا الأبطال في نهاية المطاف …

البداية كانت عكس المعتاد والمتوقع انتصار على الضيف الجديد للدوري كشف الخلل من المشهد الأول بأداء غير مقنع رغم الأدوات التي يمتلكها ، مدرب اجمع الكثيرون أنه سيأكل الأخضر واليابس وسيجعل الفريق الملكي مغاير تماماً، ينتظره العشاق، يبدع ويمتع، يفوز ولا يخسر، ينسيهم هلال كوزمين وجيرتس وحتى الكوتش سامي …

اتبعها انتصار ليس مقنع على سكري القصيم وكأن النقاط الثلاث ذهبت تكريماً لضيف حل مع مهرجان التمور ليأخذ حقه ونصيبه من الضيافة من كرم أهل المنطقة .

الظاهر بأنه شبح الهلال وقد تعود ذكريات دونيس أو ريجي فما يقدمه جوستافو لا يليق بالسيد هلال …

زادت الضغوطات بعد تغريدة الشم وبدأ المتنفسون يمسكون بها ويتناقلونها للضغط على مسيرة الزعيم اعتلى صوت البكائيات والصراخ تجاوباً مع طرح الدكتور .

عاد الدوري بعد التوقف مجدداً وهنا لم يعد الهلال فخسر فصلاً من فصول الرواية لصالح فارس الدهناء وأخطأ في الأداء والتوظيف لا تليق بفريق بطل .

بدأ المحبون يهمسون ويؤشرون ويطالبون بتغيير المدرب الإدارة لا تكابر لأنها تعمل والطبيعي الخطأ، يحدث الأهم ألا تقف متفرجاً مكابراً .

واجه الهلال بنو قادس كسبوا النتيجة ولم يكن يومهم بالمستوى فالأداء يوحي بأن البطل سيقف ولن يصل بعيداً ، قرار عاجل جوستافو ماتوساس خارج أسوار النادي فالنتيجة لا تكفي غرور الهلاليين وكبرياءهم ولن يرضي طموحهم .

سيبيريا خيار مؤقت من الأولمبي للاول اختلف الحال رباعية تعقبها سداسية توحي لك بأن الهلال تنفس و عاد الهلال الذي تعرفه جماهيره ويخشاه خصومه ..

وصل دياز ، البداية توقيتها خاطئ ولكنها مسئولية تحملها وأخذ بتوزيع الحلوى على الجميع فخسارة ثانية ليست النهاية لكنها الانطلاقة . خمس انتصارات متتالية بدأت تريح وتقنع وتعادل أشبه بالخسارة أمام الجار لم يكن تعثر بقدر ماهي محطة استراحة تعقبها انطلاقة وانتصارات ثلاث متتاليات بدأت ترسم معالم الطريق كانت كفيلة بترديد #صدارة_بس تعادل جديد لم يكن مخيفاً كون الزعيم ينافس هنا وهناك خمس انتصارات تغنت بعدها الجماهير بقولها #دوري_وبس .

لعبة الحسابات والأرقام ظهرت الهلال حسم الدوري المنتظر أن يقول اهل القرار رسمياً واهل الدار بدؤوا يحتفلون وحتى التعادل في الجولة 23 لم يكن محبطاً بقدر ماهو تأخر الإعلان الرسمي .

حتى ختمت الرواية واتضحت معالم بطلها مكتملة في الفصل 24 قبل الختام الجميل وعشرة أهداف في ثلاث فصول أكدت القدرة الهجومية وجمالية الأداء الأزرق ..

الأرقام لُعبتهم المحببة تعلو بلعو الهلال فالأهم لديهم منجز مميز يليق باسمهم ومكانتهم فالمنجز العادي يظل عادي ويمكن الظفر به من الجميع ..

مع الهلال اختلفت الأرقم ماله وماعليه فوز وخسارة ونقاط ، محصله اسمها الزعامة ذهب الزعامة صعبة قوية ، الزعامة هلالية ..

قفلة :

لا تشم لاتسمع ولاتبكي …… فقط استمتع وتغن واحكي ..

عن سمير بن سباح

اضف رد

إلى الأعلى